March / 24 / 2016 | عدد الزيارات : 737برقيَّة تعزية لرحيل سماحة آية الله العلاَّمة الجليل السِّيد جواد الموسوي الوداعي ((تغمَّده الله بواسع رحمته))


برقيَّة تعزية لرحيل سماحة آية الله العلاَّمة الجليل

السِّيد جواد الموسوي الوداعي ((تغمَّده الله بواسع رحمته))

[مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ

وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً]

تلقَّينا ببالغ الحزن وعميق الأسى والأسف نبأ ونعي رحيل فقيد الأمَّة الإسلاميَّة ومذهب أهل البيت G المرحوم سماحة آية الله العلاَّمة الجليل السِّيد جواد الموسوي الوداعي ((طاب ثراه)) إلى الرَّفيق الأعلى.

وبهذه المناسبة نرفع إلى أولاده السَّادة الإجلاَّء وأسرته وعائلته الكرام وكافَّة محبِّيه ومريديه أحرَّ التَّعازي وأصدق المواساة من سماحة سيِّدي الوالد المرجع الدِّيني آية الله العظمى السيد الغُريفي (دام ظلُّه) وألمه وحزنه العميق لهذا المصاب الجلل، إذ برحيل فقيدنا إلى جنَّات الخلود ننعى عالماً جليلاً ومعتمداً قديراً للمرجعيَّة الدِّينيَّة في بلدنا البحرين العزيزة أثر مرض عضال ألمَّ به فترة طويلة بعد جهاد طويل وإخلاص في سبيل إرساء كلمة التَّوحيد وإعلاء شأن مذهب أهل البيت "سلام الله عليهم أجمعين" من خلال مساهماته العلميَّة وحركاته العمليَّة الَّتي كانت لها الأثر البالغ بين صفوف المؤمنين والموالين المحبِّين في دولة البحرين.

نسأل الله تعالى أن يلهم ذوي الفقيد صبراً وتسليماً لقضاء الله وقدره، وأن يحشره مع نبيِّه الكريم 5 وبضعته الزَّهراء جدَّته المظلومة "سلام الله عليها" وأهل بيته الطَّاهرين G في مثوى كريم وجنة نعيم، إنَّه ولي الإجابة والقبول.

[الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ]